ALGERINA موقع جزائري يقدم كل ماهو مميز للجزائريين من اخبار و مقالات و فيديوهات | السياحة في الجزائر

الطريق الصحيح في تربية طفلك و منعه من الانحراف

0 30

 

الكثير من الأسر تعمل جاهدة لتربية طفلها من أول صرخة له في الحياة إلى غاية وصوله إلى سن معينة ،فهم يعتقدون بأنه إذا وصل إلى عمر الخامسة عشر فما فوق يصبح ناضجا كفاية فتترك له حرية التصرف في كل الأمور والاستقلال التام ،ولكن هذه هي نقطة المنعرج التي قد تقود الابن إلى الضياع الكامل لمستقبله وحتى حياته ، فقليل من يصمد ويعبر الجسر بسلام ، إليك الآن ما الذي يجب عليك أن تفعله لتحمي ابنك :

ابن اليوم هو رجل الغد المستقبلي المعول عليه ،فلا تتركه ينحرف. 

  1. من الأفضل لك تقييد حريته وتقريب الواقع المعاش له ،منحه الأمل عوضا عن عبارات التشاؤم ،فترك الحرية الكاملة لن يجعله الرجل المسؤول ولا الواعي بل سيخلق منه الشخص المتسلط، الكافر بالنعم ،الفاقد لعقل التفكير ،مما قد يجره إلى عواقب وخيمة .
  2. مراقبة تصرفات الابن وتصحيح قراراته إن كان بها خطأ بطريقة النصح والإرشاد ،لا باتباع العنف والضرب فذلك سيؤثر على نفسيته ويفقده الثقة بنفسه وتُخرب علاقتكما الأسرية،أيضا عليك تشجيعه ودعمه في القرارات الصائبة وتحفيزه على المواصلة.
  3. التعرف على أصدقاؤه ولو عن بعد:
    كما يقال الصاحب ساحب ، قد يكون ابنك ذو تربية حسنة وأخلاق عالية إلا أن محيطه يؤثر عليه ،فتجده يتبع عقلية أصدقاؤه ،ويسعى إلى الأمور بدافع الاكتشاف ، فعادة في سن المراهقة أو الشباب عموما، تجد لديهم حب الاكتشاف والتحدي ، فعليك أن تحذر من انسياقه لأخلاق الشلة ،فلو كانت مجموعة أصدقاؤه تتعاطى المخدرات فسيغرى ويندفع نحو اكتشافها، بعدها يصبح الأمر بحثا عن النشوة وهروبا من المشاكل ،ليصير مدمنا ،فدائم راقب أصدقاء أولادك.
  4. إبعاده عن العزلة ومحاولة دمجه مع الأسرة والمجتمع:
    أغلب الشباب أصبح يفضل الخلوة بنفسه وهو يمسك هاتفه في غرفة بعيدة ولا يخرج منها إلا في ميعاد الأكل ،هاهنا الخطورة تكمن في ما سيقدمه الهاتف له ،فقد تجده يضيع ساعات عديدة في مواقع التواصل الاجتماعي أو كما حدث في السنوات الأخيرة في الجزائر لعب ألعاب خطيرة كالحوت الأزرق أو لعبة مريم التي تسلب عقولهم وتقودهم نحو الانتحار ،ولعل أخطر الأمور التي صارت منتشرة في الآونة الأخيرة إدمان الأفلام الإباحية التي تجرهم إلى الضياع ،فحاول دائما الاطلاع على ما يفعله ابنك بالهاتف إما خفية عنه،أو عن طريق تطبيقات تمكنك من معرفة المواقع المسجلة في الأنترنت.
    يمكن الاطلاع على موضوع جميل لألعاب جيل التسعينات 
  5. انتشاله من الفراغ :
    قد يكون أحد أهم أسباب الضياع هو الركون إلى الفراغ ،فتجده في فترات العطلة يجلس بدون عمل أو دراسة أو حتى عادة يومية ناجحة يقوم بها ،من الأفضل لك تسجيله في قاعات الرياضة ،وإدخاله إلى المدراس الخاصة لتعلم لغة أجنبية أو تحسين مستواه العلمي .
  6. تعليمه القراءة والثقافة :
    في هاته المرحلة العمرية يبدأ التطور العقلي للطفل ،لذلك اختر لابنك دوما عناوين كتب ذات فائدة ،تنير دربه الفكري وتساعده على تهيئة شخصية الرجل القائد.
  7. منحه الرعاية النفسية الكاملة والاهتمام به :
    وذلك بالتكفل بطموحاته ،ودعمه ماليا ومعنويا وتدريبه على مسؤوليات الحياة .

 

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات